Back - العودة للصفحة الأولى

 

 

 العدد الثامن - صيف 2009م

 
 

العدد الثامن

فنان العدد: هاشم علي

الكاتب

العنوان

الأبواب

 

 

د. عبد العزيز المقالح

عن معنى الاختلاف (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

لم يحدث إجماع بين اليسار واليمين في العالم على شيء كالإجماع على فظاعة ما أقدمت عليه الشمولية، سواء أكانت يسارية أم يمينية، تلك التي ألغت الاختلاف الطبيعي في الرأي وأرادت صهر الناس في بوتقة واحدة وتعاملت معهم كأنهم قطيع من الحيوانات أو ماركة صناعية متشابهة الأحجام والمقاسات، لا بوصفهم بشراً: يحبون ويكرهون ويقبلون ويرفضون. ولم يظهر سوى القليل من المفكرين الشجعان الذين كانوا يجرؤون على الحديث بوضوح عن القلق الذي يعاني منه الإنسان المحكوم بالشمولية، ويحاولون الإنصات إلى الصرخات المكتومة الصاعدة من ملايين القلوب التي أضناها الإصرار على تفريغ الحياة من معناها الحقيقي؛ القائم على إيقاع الرأي والرأي الآخر. (البقية)
 

 

أول الكلام

 

 

د.عبد الله إبراهيم

 

 الرواية العراقية الجديدة
المنفى، الهوية، اليوتوبيا
 (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

1. مدخل.

يمثل أدب المنفَى ظاهرة مميزة راح يتنامى حضورها في آداب الأمم التي خضعت للتجربة الاستعمارية، أو مرت بظروف الاستبداد السياسي أو الديني. وتشكّل الكتابة السردية لبّها الجوهري. ويطفح أدب المنفى برغبات الاشتياق، والحنين، والقلق، وهو مسكون بفكرة إعادة كشف موقع الفرد في وطنه، وفي منفاه، على حدٍّ سواء؛ لأن المنفَى  يكرّس عجزا عن الانتماء إلى أي من العالمين المذكورين، وتعذّر الانتماء، يقود إلى نوع من الترفّع الفكري، والرهبنة الروحية، والعقلية، وذلك قد يفضي إلى العدمية أحيانا، ... (البقية)
 

 

دراسات

 

 عبد الواسع الحمـيري

غواية السّرد وغواية الشّعر!!
 
مشروع تساؤل (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

نحاول في هذه القراءة العجلى الإجابة على السّؤال: ما الذي به تكون أو تتحقّق الغواية في السّرد؟ وكيف تكون أو تتحقّق في النّصوص السّرديّة الحديثة؟ متضمّناً السّؤال: ما الذي يميّز الغواية في النّصوص السّرديّة الحديثة عنها في النّصوص الشّعريّة؟ وهو سؤال يتطلّب طرح سؤال آخر، هو: ما الذي يميز الخطاب السّرديّ عموما عن الخطاب الشّعريّ عموماً، على الأقلّ في أصل نشأتهما وتكوّنهما, أو بحسب دلالاتهما اللّغويّة والاصطلاحيّة, وليس بحسب ما آل إليه وضعهما اليوم, في زمن العولمة, وانهيار الحدود الفاصلة بين الأجناس الأدبيّة, وصرنا نعجز في الكثير من الأحيان عن التّمييز بين ما يكتب على أنّه شعر, وما يكتب بوصفه سرداً قصصياً أو روائيّاً, إلاّ من خلال ما يضعه الكاتبون على أغلفة أعمالهم من عنوانات فرعيّة تشير إلى هويّة تلك النّصوص التي يكتبون؟  (البقية)
 

 

د. حفيظة صالح الشيخ

 

 صـــورة المــرأة فــي «أحــلام... نبيلــة»
البحث عن الذات (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

مقــدمـة:

تشكل بعض الأعمال الروائية مرجعية هامة لقراءة التحولات التاريخية والاجتماعية والاقتصادية الحادثة في مجتمع ما من المجتمعات؛ فمثلاً قراءة الثلاثية لنجيب محفوظ تعطينا صوراً موضوعية ليس فقط للتحولات التي جرت في مدينة القاهرة، وإنما لمجمل تحولات الطبقة الوسطى المصرية.  وفي ضوء ما تقدم يحق لنا أن نتساءل: هل استطاعت الرواية اليمنية أن تتمثل تجليات الواقع الاجتماعي اليمني عبر تحولاته السياسية والاجتماعية والاقتصادية أثناء تشكله التاريخي؟! بمعنى آخر: هل نستطيع من خلال قراءتنا للرواية اليمنية أن نخرج بتصور موضوعي لمجمل التحولات الحادثة في المجتمع؟ (البقية)
 

 

نجيب الورافي

 

 تناص الرمز
قراءة
في نص "رجعة الحكيم ابن زايد"
(لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

يمثل الرمز أحد أهم تحديات الحداثة في شعر عبد الله البردوني، لاسيما في دواوينه الأخيرة: "ترجمة رملية لأعراس الغبار"، "كائنات الشوق الآخر"، "رواغ المصابيح"، "جوَّاب العصور"، و"رجعة الحكيم ابن زايد".

وعلى الرغم من أنَّ الرمز قد مثل خاصية حداثية في نصوص البردوني، إلاَّ أنه في المقابل قد كان إحدى معضلات قراءة هذه النصوص؛ إذ وقف القارئ حائراً، مشوش الرؤية، حيال فك رموز الخطاب واستنطاق دلالته.

تفترض قراءة الرمز ألاَّ تحوِّل منهجها إلى نظام يشبه العرافة والتنجيم، وألا يتحول القارئ إلى مجرد (كاهن) جلُّ عمله تفسير نية الكاتب، ومقصدية الخطاب الأدبي المرمز؛ فبالتركيز على دلالة الرمز تُحلُّ ضمناً، بمجرد المساس بكيفية صياغته الفنية في الخطاب القار فيه.

(البقية)

 

عبد الله زيد صلاح

 

جماليات المكان في شعر حسن الشرفي
  (دراسة في التفاعل النصي) (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

1ـ فاعلية المكان

لم يعد المكان في حركة الإبداع الأدبي يحمل معنى "الحيز والحجم والخلاء"(1)؛ لأن "الإنسان، الزمن، المكان" مثلث حي متشابك الفاعلية، ومهما حاول الإنسان "الابتعاد عن المكان فهو مغروس فيه، "متمكن" في أعماقه"(2)، "يتأثر به ويؤثر فيه وينظمه ويتكيف معه"(3)؛ ولذا فقد أضفى عليه مقامات حلمية، والحلم هو "إلغاء لشرطي الزمان والمكان وطقسيهما، في الحلم تختلط الأزمنة وتلغى المسافات ويتحقق المستحيل ويتيسر العسير"(4).  (البقية)  
 

 

 

أحمد قاسم دماج

 

 

إنتماء (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

 (1)

الأمر يعنيني
أنا
ابن اليقظتين:
دمي
و"صنعاء"،
وأنا
سليل الموج في "عدن"
ونجل
النجمتين
وشغاف
قلبي
بعض
ما تهب الجبال لعاشقيها
الأمر
يعنيني إذاً...
فليأخذ
الزهو المقدس بالترانيم السنية
نحو
وجه الله
وليعكف
على المحراب مبتهلاً
ففي
تشرين ترتجلُ القصائد زهرها
والبوح
نشوته
ووجه
الأرض رونقه
وتهتزُّ
الجهات جميعها طرباً
ويبتدئُ
النشور
فالأمر
معنى أن تكون.
 
                                    (بقية القصيدة)
 


نصوص شعرية

 

محمد عبد السلام منصور

ذاكرةُ الأشياء (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

 

الظُّلْمَةُ مُبْصِرَةٌ
تَبْسُطُ
أجْنِحَةً مِنْ غَبَشٍ شَفّافٍ
تَحْمِلُنا
بهُدُوءٍ
مِن
بَيْنِ الأنْفاسِ اللاّهِثَةِ الدُّنْيا
في
النَّفَقِ الأعْمَى
الظُّلْمَةُ
خاتِمَةُ الأسْفارِ
وفاتِحَةُ
الصَّمْتِ، سَرِيرُ الأبَدِيَّةْ
يَنْطَفِئُ
النّاسُ جَمِيعاً في يَدِها
تمَحُو
مِنْ ذاكِرَةِ الجَسَدِ الرَّغْبَةَ
تَمْحُو
ذاكِرَةَ الأشْياءْ
تَتَلأْلأُ
في قُبَّتِها الأقْمارُ
تَفِيضُ
عَلَيْنا عَدَماً رَقْراقاً
تَرْمِينا
في الغَيْبِ المُمْتَدِّ بلا وَعْيٍ
خَدَرٌ
جَذّابٌ لَيْسَ لَهُ عُمْقٌ
لَيْسَ
لَهُ شُطْآنٌ
لا
نَسْمَعُ فِيهِ أنِيناً مِنْ جُوعٍ،

(بقية القصيدة)

 

عبد الكريم الرازحي

 

فصلٌ من سيرة الولد الخُرافي  (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

(1)

طفلاً غادرتَ القريةَ
أذكرُ
يومَ رحلتَ
أتذكر
حينَ تشبّثت بصدرِ الأُمِّ
حينَ
بكيتَ من المجهولِ
فراقِ
الأهلِ
أذكرُ
أنَّ الوقتَ صباحُ الاثنينِ
أن
الجوَّ ضبابٌ
والصبحَ
غيومُ.

(بقية القصيدة) 

 

راتب سكر

عنوان...!  (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

-1-

رأيت النور
في
علياء بهجته
يضيء
مفازة الأيام
في
ليلي وأكواني.

(بقية القصيدة)
 

 

همدان دماج

 


كائنٌ لا حاجة لنا به!  (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

"الشمسُ قرصُ رغيفٍ
    والبناياتُ
كراتينٌ ممزقةٌ...
      ورجلُ
المرور كائنٌ
               لا
حاجة لنا به"!
هكذا
قال مجنونٌ لامرأةٍ
هربت
من الرصيفِ/ الرجالِ
إلى
بركة الإسفلت
قبل
أن تموت.

(بقية القصيدة)

 

نادية مرعي

 

مفردات (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

مناصب:

الألقاب المفرغة من محتواها
           
فئران تجارب ظلت نهجها!

نضال:

لست مجرد رقم للتجميل...
ولست
وجوداً هلامياً
رغم
كثرة الكلام...
           
مجرد الكلام
لن
يمنحك أحد
كذباً
أنيقاً...
كالذي
تجدينه في حزبك!

(بقية القصيدة)

 

أحمد الطرس العرامي

 

 

تأويل الحجارة  (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

حجرٌ
على
الحجر استوى
قمرٌ

تعفن
تحت شباك الحكاية
قبل
أن يهتز
جرح
الظل في يدها
بنحو
أميرتين
جديرتين

بفارس
الأحلام
حين
يجيء ملغوماً
فترتعش
الحجارة
فوق
سطح السرد

(بقية القصيدة)

مروان الغفوري

 

 

 الوشاح
سيّاف الإمام، حاكم اليمن..  (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

"يا وشاحُ ..
 
استعذ من رفاقِ السلاح
وانتشر
في تخوم الكلام،
وكن
حربةً في الظلام."

كان الوشاحُ طائراً في يد الإمام
يحطّ
على دم الموتى، ورقاب الفارين من السجون
وكان
الإمامُ حربةً في يد الوشاح
تسوقُ
الغفرانَ من السماء إلى القبر
وتجلبُ
الملائكةَ، وأبناء النبي.

(بقية القصيدة)

 

عبد الكريم سلام

 

ذُرى الجنوب (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

حين  وقفَ  الوجودُ مؤَذِّناً في الدهر                                      كي يلدَ الزمن
كانت
الأرض تكمل ما تبقى
                                
من تَبَرُّجِها الأخير
وتُشَكِّلُ
ما التوى من صفحة خدها
                             
لتِلدَ السّراةَ من اليمن.

(بقية القصيدة)
 

 

صلاح محمد الشامي

 

كنقشٍ طاعنٍ في السن (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

وتعلنني إشارتها
كأني
من صدى الآلام أُبعثُ
صاحياً
في السُّكْرِ
ممحواً
كإنصاتي إليَّ
أرى
المدى متعثراً بيَ
لائماً
إيَّايَ
مبتسماً
شماتتهُ
تقيّأها صدايَ

(بقية القصيدة)
 

 

عبد القادر صبري

 

غيمان (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

الجبلُ
غيمةُ
حزنٍ..
مجهولٌ
هو الحزنُ
معلومٌ
هذا الولهان
باتَ
منذُ الحزنِ يدعى:
غيمـــان
.

(بقية القصيدة)
 

 

علي هلال

 

 

 

قصائد صغيرة (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

مئذنة وريح

أطال الموت يا أمي
صلاة
الفجر في قبر المسيحْ
أطال
الموت يا أمي الصلاة
ولم
يسلِّم فيك من أحدٍ
على
أحدٍ سوى
                       
الأرق الكسيحْ.
أطال
الموت يا أمي
فسلَّمنا
.. كأنَّ الأرض
في
عينيك
           
مئذنةٌ محطمةٌ
                       
و... ر.. ي.. ح..!!

(بقية القصيدة)
 

 

العوامل التي أدت إلى ظهور المجلات الأبية واختفائها! (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)
 

شهد الوطن العربي منذ بداية القرن العشرين ظهور عدد من المجلات الأدبية التي استقطبت أقلام كبار الكُتّاب والمبدعين، ثم أختفت، كما ظهر في بلادنا عدد منها ولم يختلف حظها عن تلك المجلات. وفي هذا العدد تطرح «غيمان» سؤال الكتابة عن العوامل التي أدت إلى ظهور تلك المجلات واختفائها

 

المشاركون في الاستطلاع:

 

شاكر خصباك
حاتم الصكر
هشام علي بن علي
عبد الباري طاهر
قادري أحمد حيدر
جمال جبران
 

   (بقية الاستطلاع)

 

سؤال الكتابة

 

هروب زعيم ميت (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

                                                                 زيد الفقيه

 

"إذا الشمس كُوِّرت...،...
            
وإذا الوحوش حُشّرت"(1)
                            
وإذا القيم بُدِّدَتْ،
                                    
والأموال عُبدت،
                                                 
والصلاة جُمّدت
                                                              
والسلطة أُلهِّت.
                                            
فأما بعد:
فقد
كان من رجالات (الدولة،) كما هو معهود عند بقية الزعماء. واتكأ على تاريخ أسرته المشهورة بسحل الفقراء... وضم ممتلكات المرحوم -بعد موته- بالوراثة.

(بقية النص)
 

 

نصوص سردية

أنات... قصيرة جداً (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

                      سماء علي الصباحي

جملة غير مفيدة

الإنسان

      مبتدأ مرفوع بالصراخ

             وخبر ينتهي بالسكون.

(بقية النص)
 

لؤلؤة الأعماق... (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

                    كمال شرف

كانت سراجه، ورائحة الورد في أيامه. هي دفء لياليه الباردة، ودواء آهاته المتناثرة. هي حقيبة سفره، ومخدته المريحة. هي بيته الواسع. هي روح تعيش لأجله، وهدف حياتها سعادته، لتحصل على سعادتها. لكنه دوماً كان يحلم باللؤلؤة الكبيرة التي يسمع عنها من الرحالة المسافرين عبر البحار. كان يشرب حلمه كل صباح لتلمع عيناه به، حتى يغوص في شوق، شارداً عنها، فتملكه الحلم البعيد وانتزع إحساسه بها.

 فخاطبته وهي تحاول تحقيق حلمه: "أنا قاربك فارتحل على ظهري إليها، إلى لؤلؤة أحلامك المنشودة، فإني أدمن لمعة السعادة في عينيك".

 (بقية النص)
 

مهد في مهب الثرثرة (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

                                                           عبده حقي

ضاق
الدرب على الرؤية... حتى الدرب شاخ وغارت تجاعيده على الحيطان... الزمن طعن فيه... وهم طعنوا في السن أو طعن فيهم... فلا أحد منهما يدري من طعن في الآخر... بشر رأيتهم يسحبون خطواتهم متثاقلين... مستسلمين لمنحدرات الحياة... منعطفاتهم المألوفة في غباء عادات شيقة... المنعطفات التي أتعبت بشراً قبلهم، تنهكهم الآن كأنما تقتص مما تبقى من نزقهم القديم، أو كأن بالدرب معركة حياة لم تبدأ، أو كأنها بدأت في صمت ولم تنته بعد...

 (بقية النص)
 

 


ليس هذا السراج لنا
(لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

                                                                    

     علي الحضرمي

حين يلتمع الوقت

سوف أصطادُ نقشَ النساءْ
كي
أرد إلى كل ريحانةٍ ضوءَها
وإلى
كل بيتٍ هواه
أو
لأسمعَ ما سوف أسمعُه حين أنكرُ في كل يومٍ إله
ثم
أصطادُ نقشَ النساءْ
كي
أرى فضّةَ الصبحِ واقعةً في شِباكِ المساءْ.

(بقية الديوان)
 

 

ديوان العدد

 

أثارت الحرب الأهلية وتداعياتها معاناة مريرة لدى المفكرين والكُتَّاب، وفاضت شكواهم من أوضاع وطنهم؛ فكتبوا حول ذلك أعمالاً إبداعية مميزة، كما عبَّروا عن تلك المعاناة برسائل لأصدقائهم وزملائهم. في هذا العدد تنشر «غيمان» رسالتين: الأولى كتبها الدكتور معن بشور، وهو مفكر وسياسي عربي من لبنان وناشط في القضايا العربية من خلال مؤلفاته ومواقفه. والرسالة الثانية كتبها الشاعر بول شاؤول، وهو شاعر لبناني كبير وناقد ومترجم مهم. وقد بعثا برسالتيهما هاتين أثناء الحرب الأهلية في لبنان وما تعرض له المبدعون من تشتت وآلام.

 (1) الحصار الأقسى (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

رسالة من معن بشور إلى الدكتور عبد العزيز المقالح

الأخ الحبيب/ د. عبد العزيز المقالح                               المحترم

 صباح الخير! وأقول: «صباح الخير» لأنني أكتب في صباح يوم جديد من أيام لا يعرف فيها الموت التعب، ولا القصف المجنون الراحة، ولا الحصار القاسي حتى التثاؤب... ولأن «صباح الخير» في بيروت كلمة باتت اليوم مثقلة بالمعاني والدلالات؛ فالصباح منشود بعد ليالي العبث بالحياة والمصير، والخير مفقود في زمن ينبت فيه للشر ألف مخلب ومخلب.

  (بقية الرسالة)
 


(2) المسافة ربما تنتصر (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

رسالة من بول شاؤول إلى الدكتور عبد العزيز المقالح

الصديق الغالي الدكتور عبد العزيز  

تحية من القلب!

ماذا يمكن أن أقول لك في رسالة كهذه سوى إني مشتاقٌ جداً لحضوركم الشفاف, وكذلك مكتوباتكم التي أحب!؟ ماعدا ذلك, المسافة ربما تنتصر، والأزمنة وما ينكسر فينا, وما نشعرهم أنه لا ينكسر.

 أتابع أخبارك بين الحين والحين, حسب ما يتوفر لي؛ ومع هذا لا أعرف ما هي آخر أعمالك, وما آخر ما كتبت, وما تكتب، وما ستكتب.

 (بقية الرسالة)
                                      

 

أما بعد

 


تكمل الشاعرة الكبيرة نازك الملائكة الضلع الثالث من مثلث التجديد الشعري -باكثير والسياب ونازك-  من خلال ما أنجزته ضمن هذا المثلث من دور في تطوير القصيدة العربية وتنوع إيقاعاتها وأشكالها، متساوياً مع تنظيرها المبكر والمتميز في كتابها «قضايا الشعر المعاصر»، الذي ناقشت فيه فكرة التجديد وآفاقه. وفي الذكرى الثانية لرحيلها، تقدم «غيمان» مختارات من شعرها في مراحله المختلفة.

من شعر نازك الملائكة (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

آهِ يا من ضاعتْ حياتكِ في الأحـ
                                                            ـــلامِ
ماذا جَنَيْتِ غير الملالِ؟
لم
يَــزَلْ ســرُّها دفيــناً فيا ضيـ
                                                           ـعةَ
عُمْرٍ قضَّيتِهِ في الســـؤالِ.

 (بقية المختارات)
 

 

مختارات

 

 

 

الكاتبة الصامتة النمساوية أيلفريده يلينِك (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

                       د. علي يحيى منصور
 

وقع اختيار الأكاديمية السويدية على الكاتبة النمساوية أيلفريده يلينِك لنيل جائزة نوبل للآداب للعام 2004. ويكون بهذا نصيب الأدب الألماني خلال أربع سنوات جائزتين نوبليتين، بعد أن حصل قبلها جونتر جراس على الجائزة في العام 1999. تكاد الكاتبة أن تبقى مغمورة الاسم في العالم، حتى بعد تلك الجائزة الحلم.

 (بقية الموضوع)
 

 

متابعات

 

 

 

زيد مطيع دماج...
وتسع سنوات من الحضور في مقاومة الغياب
(لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

                       جمال جبران

هي الذكرى التاسعة لحضور الأديب زيد مطيع دماج مجدداً بيننا. هي الذاكرة التاسعة، نعم. لكن الرقم تسعة ليس مناسبة معتادة للاحتفاء بالحضور. هم يفعلونها عادة في الأرقام التي تناسب تقليداً معيناً ومحدداً بذاته. الذكرى الأولى، مثلاً. الذكرى العاشرة. العشرين، الخمسين، المائة، وهكذا.. لكن أن تكون التاسعة فذلك أمر غير مسبوق ويسير عكس التقليدي والسائد.

(بقية الموضوع)
 

"سوناتا لتشرين"
رواية أسامة أنور عكاشة(
لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

                       شوقي بدر يوسف
 

"سوناتا لتشرين" هي أحد النصوص السردية الجديدة التي تمثل عودة أسامة أنور عكاشة إلى إرهاصاته القصصية الأولى التي بدأها في أوائل الستينيات، حين كان شاباً صغيراً يشارك في ندوات ولقاءات ومسابقات نادي القصة بالقاهرة. تمثل هذه الرواية، إضافة إلى روايته التي صدرت العام الماضي عن سلسلة "روايات الهلال"، وهي رواية "جنة مجنون"، عوداً محموداً للكاتب إلى مجال السرد القصصي والروائي مرة أخرى.

  (بقية الموضوع)

ماتسو باشو... وشراحه
 في الوضوح النادر والبساطة الجميلة (
لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

                       محمد الأسعد
 

تزايدت في السنوات الأخيرة التلميحاتُ والإشاراتُ إلى قصيدة الـ"هايكو" اليابانية في الثقافة العربية. ولاحظتُ خلال تصفح بعض المواقع الأدبية على شبكة الانترنت أن هذه القصيدة بدأت تجتذب أعدادا متزايدة من القراء المعجبين والمتحمسين والمتسائلين؛ فمنهم من تدهشه لماحيتها البرقية، ومنهم من يتحمس لغموضها الغامر الإيحاء، ومنهم من يتساءل عن مصدرها... وإلى جانب هؤلاء هناك من يقدم شيئاً منها صادفه في كتاب أو صحيفة، وهناك من يحاول محاكاتها؛ من دون أن ننسى ملاحظة أن هناك من استهان بها وحسبها مجرد ترتيب كلمات تصف الطبيعة بلا غاية أو هدف.

  (بقية الموضوع) 

إصدارات (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

                قام بقراءتها: حاتم الصكر 


توابيت عائمة في الذاكرة

ربما كان الشاعر عبد الوهاب البياتي أول من أذاع مصطلح "المنفى" في الشعر العربي منذ الخمسينيات بدوافع سياسية، عاناها مباشرة في العهد الملكي في العراق، فسمى ديواناً مبكراً له "أشعار في المنفى"، أو تاثراً بـناظم حكمت، المنفي من وطنه(تركيا)، الذي قال فيه إن الشاعر حين وضعوه في الجنة صاح ملتاعاً: وطني! وأطلق مقولته التي كانت عنوانا لأحد دواوينه: "يالحياة المنفى من مهنة شاقة".

 (بقية الموضوع)


الرجل الأنيق وأيامه القادمة

الديوان الصغير الثاني للشاعر جميل حاجب، "رجل أنيق"، يقدمه للقارئ شاعر قصيدة نثرية تعكف على الاقتصاد اللغوي والتوتر المصاحب للجملة الشعرية في إطار الإيقاع السائد لقصيدة النثر بديلاً لصخب القافية وتوالي التفعيلات في قصيدة الوزن.

يهدي حاجب ديوانه ببلاغة: "إلى أيامي القادمة..." مكرراً أكثر من مرة عبارة: "أنت بلا شبيه، أنت وحيد لأنك لا تشبه أحداً...". وهذا التوحد والتفرد هو طموح يتسلل من برنامج الحداثة الشعرية ومنهجها الفكري القائم على تحفيز الذات وصدم القارئ كما في المقطع الخامس القصير من نبوءة المطابخ

(بقية الموضوع)


على حافة الفم

يضع ديوان الشاعر البحريني أحمد العجمي الكلام عند حافة الفم، كما ينبئنا عنوان الديوان: "عند حافة الفم"، الفم بكونه موضع البوح هنا لا لوظيفة أخرى، فيستدعي القارئ الكلام كفعل إنساني تواصلي يبوح عبره الشاعر بمكنونات نفسه، كما يتصل بالآخر ويواصل إنسانيته عبر صلته به.

لكن الحافة هذه موقف من الحياة أيضا، فها نحن نطالع مرة أخرى في مكان ثانٍ حافة للوحة:

في لوحتك هذه
تنطلق
الكائنات
في
اتجاهات متعددة
لتلامس
حافة الإطار
ثم
تنزلق في الروح.
 

(بقية الموضوع)


 (أل. هؤلاء)... في القصيدة والحياة

كانت رواية الكاتب المصري مجيد طوبيا، "الهؤلاء"، من أبرز احتجاجات جيل الستينيات على القمع المتمثل بوجود المخبر في الحياة العامة وتلصصه على البشر، وما يرمز إليه من إيقاع بهم، ووشاية تؤدي إلى مصادرة حياتهم.

وسمَّاهم "الهؤلاء" ليصبح الاسم علامة يجريها أبناء جيله، ويكنّون بها عن المخبرين، بشتى ألوانهم ووجوههم وجنسياتهم.

ويبدو أن الشاعر المغربي إدريس علوش التقط هذه الدلالة ليطورها عبر فصل ال التعريف عنهم ونسبتهم إلى قبيلة مخيفة يتصدرها "ال" بحسب العادة العربية الشائعة. والبوح في الديوان جعل شاعراً مثل علي العلاّق يعترف أن الشاعر إدريس علوش بعمله هذا أسهم بطرح "ما كنا نتفادى طرحه أحياناً بدافع الحرج أو بدافع المجاراة التي تشبه النفاق". أما الشاعر شوقي بزيع فيرى أن في عمل علوش "ثمة رغبة ملحة في إعادة تعريف الظواهر والمسميات، وفي تفخيخ المعاني والأفكار الجاهزة".

(بقية الموضوع)
 

على هامش الإحتفاء بالشعر الشعبي  (لقراءة المقال بصيغة أكروبات)

عبد الله البار

ليس غريباً علينا ولا مستنكراً منّا -نحن اليمانيّين- الاحتفاء بالشعر والشعراء، ما دامت اليمن أمّةً شاعرةً يصوغ الشعراء فيها بدائعه بالعربيّة الفصحى وبالأخرى الملحونة. بل لعلّ ما ينبغي أن يكون من هذا الاحتفاء  ما يزال في مدارج صعوده الأولى ولمّا يبلغ أقصى مداه منها، وهيهات!

وكيف لا يتعاظم الاحتفاء بهم وهم صنّاع البهاء فينا، ورادتنا نحو قيم الحقّ والجمال، ومفزعنا من كلّ خطبٍ محدق وخطر يحيط بنا؟ فهم مكلأ الأمّة من التوابع والزّوابع، وعواصمها من القواصم، وموئلها من التّردّي في المهالك. وإن لم يكن الاحتفاء بهم فبمن تراه يكون؟

بشاعِرها فلتفتخر كل أمّةٍ
يُهددها
بالموتِ والعار طغيانُ
إذا
طويت أعلامُها فهو بيرقٌ
وإن
أُخمِدتْ أنفاسُها فهو بركانُ.
 

(بقية الموضوع) 

حقوق الطبع محفوظة


 

شهادات